من هنا هتبدا رحلتنا 

كمل نزول هتلاقي اجابه كل تساؤلاتك

أحب الأكل، ولكن، لسبب ما، يربط الناس مهنتي بـ “عدم تناول الطعام” وهو أبعد ما يكون عن الحقيقة. في كل تجمع أذهب إليه، كلما اكتشف الآخرون أني أخصائي تغذية، غالبًا ما يسألني البعض: “ما هو أفضل نظام غذائي؟” ، وجوابي هو نفسه دائمًا: “أنصح نغير أسلوب حياتنا وما نعمل رجيم”.
الحميات أو الرجيم بشكل عام حل قصير الأجل، وإن طبقته بطريقة خاطئة، فهو يقلل من عملية الأيض وقد يلحق الضرر بعلاقتك بالطعام خاصةً إذا كنت تتلقى المعلومات من الأصدقاء والـواتساب وليس من أشخاص مؤهلين.
لدينا الكثير من المشاعر، والكثير من الأفكار حول الطعام. سلوكيات الأكل أكثر تعقيدًا مما تبدو عليه. الموضوع يتعلق بالإحساس والجمعات العائلية والفرح والحزن وغير ذلك الكثير. بعض الأطعمة تعيد ذكريات معينة وبعض الأطباق تذكرنا بأحبابنا. ترى ما أقصده؟ الموضوع أكبر من كونه مجرد حمية غذائية. يجب أن نعرف جميعًا أن معرفة السبب وراء أكلنا لوجبات معينة بنفس أهمية مكونات الوجبة.
الغذاء والتمرين أكثر بكثير من أكل وحرق السعرات الحرارية وخسارة الوزن أو الدهون. الموضوع أكبر من كذا بكثير ويشمل كذا جانب من حياتنا. منظور الصحة الشمولي اتضح عندي أكثر مع الوقت. لهذا السبب أحاول التركيز على السلوكيات وطريقة التفكير. 

أقرا معانا

نتائجنا

اراءا العملاء

خدماتنا

Shopping Cart

تحقق من صندوق الوارد الخاص بك للحصول على محتوى معتمد من الخبراء حول أهم الأخبار والاتجاهات الصحية.

حمل نسختك المجانية من الدليل الارشادي لنزول الوزن دون الرجوع مره اخري